أثر الثورات والربيع العربي على الدساتير

  • علي خشان جامعة القدس(فلسطين)
الكلمات المفتاحية:  الثورات العربية  الدساتير  الربيع العربي

الملخص

ساهمت الثورات  التي شهدتها بلدان الربيع العربي في عودة شعارات المساواة والعدالة إلى مصطلحات الربيع الثائر حيث شاهدنا ربطاً بين الثورة والكرامة في تونس والثورة والعيش في مصر مما دفع باتجاه صياغة وإعداد ما يسمى بالدستور الاجتماعي وفتح النقاش من جديد حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية،  مما يوحي بالتوجه إلى ما يسمى في الفقه الدستوري بدساتير الجيل الرابع، في الوقت الذي استمرت فيه أزمة الصياغة القانونية  التي تعاني منها الدساتير العربية والتي تتمثل في عدم وجود ضمانات حقيقية تكفل حماية الحقوق والحريات وتحقيق العدالة والمساواة وعدم وجود حماية ورقابة قضائية حقيقية للمواطن بسبب أن العديد من القوى عملية صياغة هذه الدساتير وأشارت باستحياء  لبعض المبادئ مثل العدالة  الاجتماعية والمساواة دون تطبيق حقيقي على أرض الواقع  فكان نتاج تلك الصياغات الدستورية دساتير محكومة بتوافقات سياسية تكتيكية بعيدة عن منطق التعاقد الاجتماعي  حتى يتسنى للدولة العميقة العودة بقوة من جديد.

منشور
2021-03-16
كيفية الاقتباس
خشانع. (2021). أثر الثورات والربيع العربي على الدساتير. آفاق للعلوم, 6(2). استرجع في من http://afak-revues.net/index.php/afak/article/view/784
القسم
Articles